تغير شكل القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تفعيل منع نسخ المحتوي

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تأخير ظهور الصفحة لربع ثانية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

عدم ثبيت القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

BlogLabels

القائمة الرئيسية

الصفحات

اعلان اسفل القائمة العلوية

«المنيا».. «عروس الصعيد» من هنا مر التاريخ


 



كتب : مجدي درويش

 

تلقب «محافظة المنيا» بـ «عروس الصعيد» وتقع في مصر الوسطى على الضفة الغربية لنهر النيل، ويتبع المحافظة الآن 9 مراكز من الشمال إلي الجنوب وهي «العدوة - مغاغة - بني مزار- مطاي- سمالوط - المنيا- أبو قرقاص- ملوي- دير مواس».


قصة محافظة المنيا التي تعتبر متحفًا وسجلًا قديمًا لعصور تاريخية مرت على مصر، إذ تعتبر سجلاً وافياً للآثار الفرعونية والرومانية واليونانية والقبطية والإسلامية.


فقد لعبت محافظة المنيا دورًا هامًا في تاريخ مصر القديم والحديث وتاريخ الحضارة، ويشتق اسم المنيا من اسم منطقة مصرية قديمة أطلق عليها اسم «منعت خوفو = مرضعة خوفو» لأنها مولد الملك خوفو وإن كنا لا نعرف على وجه التحديد الآن اسم المنطقة أو القرية إلى ولد بها الملك خوفو، وتطور الاسم بعد ذلك إلى «منوحور ثم موني» وأخيرًا أصبح المنيا.


«تأتي أهمية محافظة المنيا التاريخية لأنها إحدى محافظات مصر التي شهدت كافة العصور المصرية بمختلف عصورها، وكذلك العصر البطلمي والرومانى ثم العصر القبطي والإسلامي، وأنها من محافظات مصر التي خلدت فيها أثار عظيمة وخالدة في كل مكان على أرضها»..


وهناك مناطق بالمنيا اتخذت شهرة أثرية وحضارية مثل منطقة «الاشمونين»، «تونا الجبل»، «طهنا الجبل»، تل العمارنة»، «البهنسا»، «جبل الطير»، «اسطبل عنتر»، «بني حسن»، وبها أيضا المسجد العتيق في سمالوط.


          «الأشمونين»


نستهل الحديث عن هذه المحافظة عريقة التراث بمنطقة الأشمونين وهي بمركز ملوي، وكانت إحدى المدن الكبرى في مصر القديمة - وصل عددها إلى 42 مدينة أو مقاطعة - وكانت هي عاصمة الإقليم الخامس عشر في مصر العليا، وكان الإقليم يسمى (خمنو) وعاصمته الاشمونين، وكان إله المدينة هو الإله (تحوت) إله الحكمة والمعرفة، وكان يمثل به طائر الفونكس أو قرد البابون (جحوتى او تحوت).


 


          خمون الاشمونين 


في العصر البطلمي أطلق عليها اسم «هيرموبولس ماجنا» وذلك للتفرقة بينها وبين المدينة الأخرى التي سميت باسم «هيرموبولس بارفا» - مدينة دمنهور الآن -  وجاء أصل كلمة «الاشمونين» من المصرية القديمة شمون أو خمون وتعنى «الثمانية» وهي جاءت من نظرية الخلق والتي تعرف باسم نظرية الاشمونين.


تقول «نظرية الخلق» إن أصل الوجود يعود الى ثمانية عناصر طبيعية سبقت ظهور الإله أتوم ومهدت لوجوده، وأطلقوا عليها اسم «نظرية الثمانية أوشمون أو خمون ومنها جاء اسم الاشمونين» وتتفق نظرية الأشمونين أو الثمانية مع نظرية تاسوع هليوبليس في أن العالم كان محيطا مائيا اسمه «نون» ولكنها تختلف عنها في أن إله الشمس هنا لم يخلق نفسه وأنه انحدر من ثامون مكون من أربعة أزواج على هيئة ضفادع وحيات خلقت بيضة وضعتها فوق مرتفع على سطح «هرموبوليس ماجنا» ومن هذه البيضة خرجت الشمس فهذه العقيدة تنتهي إلي الشمس ولكنها لا تبدأ بها.


والشمس ولدت فى «هرموبوليس» فكانت لها السيادة لان إلهة الاشمونين الثمانية هم صناع الشمس، وكانوا عبارة عن أربعة ضفادع وأربعة حيات، فكانت البداية مع «نون- نونت» ويمثلان الفراغ اللانهائي، ثم «حوح – حويت» ويمثلان الماء الأزلي ، ثم «كوك-كوكيت» ويمثلان الظلمة، ثم «امون- امونت» ويمثلان الخفاء.


هؤلاء الثمانية قد خلقوا العالم أجمعين ثم حكموا فترة من الزمن اعتبرت عصر ذهبي ثم انتقلوا بعد ذلك إلى العالم السفلي وإن استمرت قوتهم بعد موتهم لتكون سببا في فيضان النيل وفي شروق الشمس كل صباح


وتضم منطقة الاشمونين عدة آثار هامة بالرغم من الزحف العمراني والرزاعى بها والمستمر حتى الآن، وتطوقها ثلاثة قرى هي: «الاشمونين، الإدارة، إبراهيم عوض».


        آثار الأشمونين


متحف في الهواء الطلق يضم تمثالين ضخمين للآله تحوت على شكل قرد بابون متضرعا للشمس، بالإضافة لمنحوتات حجرية أخرى، وترجع إلى عهد الدولة الحديثة.

بقايا معبد للإله تحوت من عهد رمسيس الثاني، بقايا معبد من فيليب أرهيديس، السوق اليونانية المحاطة بمجموعة من الأعمدة من الجرانيت الأحمر ذات تيجان كورنثية وتوجد لافته حجرية تحدد تاريخ إنشاء السوق سنة 350 ق.م، في عهد بطليموس الثاني وزوجته أرسينوي، بقايا كنيسة على الطراز البازيليكى وأعمدتها من الجرانيت.


  إن من أهم الآثار التي عثر عليها وتدل على أهمية المدينة وخاصة تلك الآثار التي ترجع إلى عصر الدولة الحديثة وما بعدها وخاصة أنها كانت مصدرا غنيا لأوراق البردي، ما يلي:


1- أطلال معبد يعود إلى عهد الملك امنمحات الثاني من الدولة الوسطى والأسرة 12.


2- أطلال مبعد للإله جحوتي شيده الملك امنحتب الثالث من الدولة الحديثة والأسرة 18، ولم يتبقى منه سوى تمثال ضخم للاله جحوتي على هيئة قرد، وأجزاء من تماثيل مماثلة، ويعتبر هذا التمثال أضخم تمثال لقرد عثر عليه حتى الآن في مصر.


3- بقايا معبد للملك رمسيس الثاني من الدولة الحديثة من الأسرة 19، و أخر يعود إلى بداية العصر البطلمي بناه فيليب اريداوس أخو الإسكندر الأكبر عندما كان يتولى أمر مصر بعد رحيل الاسكندر لمقابلة الفرس.


4- بقايا معبدا من العصر البطلمي قدمه أهل المدينة للملك بطليموس الثالث.


5- مجموعة من الأعمدة الجرانيتية الرائعة، وأخرى ملقاة على الأرض، يعتقد بعض المؤرخين أنها بقايا سوق المدينة في العصر البطلمي (اجورا) في حين يعتقد آخرين بأنها بقايا كنيسة كبيرة (بازيلكا) من أوائل العصر المسيحي.


6- على مسافة قليلة إلى الغرب وخلف بحر يوسف توجد لوحتان نحتهما الملك اخناتون في الصخر ليبين حدود المنطقة المقدسة لمدينته (اخت اتون) عاصمة مملكة مصر في عهده، وهما بالضبط الى الجنوب من تونا الجبل.

تعليقات

اعلان اول الموضوع

اعلان اخر الموضوع

اعلان منتصف الموضوع