تغير شكل القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تفعيل منع نسخ المحتوي

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تأخير ظهور الصفحة لربع ثانية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

عدم ثبيت القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

BlogLabels

القائمة الرئيسية

الصفحات

اعلان اسفل القائمة العلوية

‎زواج القاصرات : فاجعة القلوب فيديو تعذيب الطفلة الرضيعة والدها ينكر نسبها



ليلى ابو النجا


‎كشفت تحريات اجهزة البحث بوزارة 

‎ الداخلية في واقعة المتهم بتجريد طفلته الرضيعة من ملابسها في أحد الشوارع  بمنطقة بانوب مركز نبرو أن المتهم قام بارتكاب الواقعة بسبب عدم اعتراف  بنسبه لطفتله لانه تزوج الام ع فيا لعدم إتمامها السن القانوني للزواح



‎وأضافت التحريات أن الطفلة تبلغ من العمر سنة ونصف ولم يقم المتهم بتسجيل ابنته ولم تحصل على شهادة ميلاد حتى الآن وأن المتهم تزوج من آلام من أكثر من عامين بعقد زواج عرفي 

‎وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مقطع فيديو بقيام شخص بتجريد طفلة رضيعة من ملابسها في أحد الشوارع وسط صرخات الطفلة مما آثار استياء المواطنين مطالبين الجهات الأمنية بالقبض علي المتهم بارتكاب تلك الفاجعة

‎وأوضح الفيديو صراخ وبكاء سيدات في شرفات المنازل على مشهد الطفلة بعدما مزق الرجل ما ترتديه من ملابس، ولم يرحم طفولتها أو توسل بعض السيدات من الشرفات في ظل تجاهل تام منه ليواصل تجريد الطفلة من ملابسها كاملة وحينها تزحف الصغيرة في الشارع ليلحق بها ويحاول حرقها

تعليقات

اعلان اول الموضوع

اعلان اخر الموضوع

اعلان منتصف الموضوع