تغير شكل القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تفعيل منع نسخ المحتوي

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تأخير ظهور الصفحة لربع ثانية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

عدم ثبيت القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

BlogLabels

القائمة الرئيسية

الصفحات

اعلان اسفل القائمة العلوية

التلاعب بأسعار أسطوانات الأكسجين بالغربية في ظل أزمة كورونا




كتب /محمد رمضان

تزامناً مع أرتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا وتفشى الوباء بصوره مخيفه إلا أن محافظة الغربية بالآونة الآخيرةارتفع سعر أسطوانات الأكسجين  مع تفشي فيروس كورونا المستجد بالمحافظة وزيادة نسبة عدد المصابين.

 فبرغم ارتفاع عدد المصابين والوفيات بكافة ربوع مصر بذلك الوباء إلا أن هناك من  لا يتعظ فنرى من يستغل ذلك الوضع ويقوم بالمتاجرة بأرواح المصرين.

 فهناك من يقوم برفع أسعار مستلزمات الوقاية وهناك من يقوم بصرف وبيع العديد من أنواع الأدوية دون الرجوع إلى الأطباء المختصين بحجة أنها تساعد في عملية الشفاء من الوباء.



 وهذا مايحدث بمحافظة الغربية فقد استغل بعض التجار الذين يرغبون في الثراء السريع تضاعف حالات المصابين والعزل المنزلي وقاموا برفع أسعار اسطوانات الأكسجين بشكل غير مقبول نظرا لأن الأكسجين هو الملاذ الأول والأخير في عملية الشفاء للمرضى الذين تدهورت حالتهم الصحية ويعانون من جلطات بالرئة وضيق التنفس نتيجة الإصابة بذلك بالوباء اللعين.

ويقول مجدي ع صاحب محل مستلزمات طبية وبيع إسطوانات أكسجين بمدينة طنطا مايحدث الأن  ليس عدل ولا يحق لأحد أن يتاجر بأرواح المواطنين وليس لنا دخل في ارتفاع الأسعار ولكنها لعبة التجار وجشعهم من أجل جمع الأموال لكونهم يعلمون أن المريض لايستطيع الإستغناء عن الإكسجين وأفاد بأن سعر الأسطوانة التي تحتوي على 20 لتر 2500 جنيه مشيرا إلي أن الأسطوانة الأكبر تتخطى 5000 جنيه فيما كانت أقل بذلك من قبل   بكثير بل ذادت الضعفين أو أكثر

فيما يقول آخر ويدعي محمد السيد بأنه قام بشراء اسطوانات منذ فترة ليست بالبعيدة بسعر 2000 جنيه وكانت بسعر مرتفع أيضا بينما هي الآن قد تصل إلي 5000 جنيه ومازالت تواصل الإرتفاع بصورة مستمرة وهذا لايعقل

وأكدالدكتور محمود عمارة أستاذ بجامعة طنطا علي أنه قام بشراء 10 اسطوانات بأسعار مضاعفة نظرا لإرتفاع نسبة عدد المصابين ببلدته ولا سبيل للمواطن إلا الشراء أو أن يفقد حياته أو حياة عزيز لديه بسبب نقص الأكسجين

مضيفا بأنه من الضروري أن تتدخل الحكومة بشكل فعال لوضع حلول لتلك المشكلة ووضع وتسعيرةخاصة  بإسطوانات الأكسجين او أن تقوم مصانع الإنتاج الحربي بتصنيع المزيد من تلك الأسطوانات وتوريدها بأسعار مناسبةللمواطنين للحد من إستغلال وجشع التجار فضلا عن المساهمة في مساندة شعب مصر العظيم في القضاء علي هذا الفيروس اللعين

تعليقات

اعلان اول الموضوع

اعلان اخر الموضوع

اعلان منتصف الموضوع