تغير شكل القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تفعيل منع نسخ المحتوي

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

تأخير ظهور الصفحة لربع ثانية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

عدم ثبيت القائمة العلوية

طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة صح وبهذا تكون قد فعلت الخاصية طريقة ايقاف هذة الخاصية :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لالغاء علامة ( √ ) وبهذا تكون قد اوقفت الخاصية

BlogLabels

القائمة الرئيسية

الصفحات

اعلان اسفل القائمة العلوية

الأمل هو طاقة النور في الحياة

 




📝حسين ستار هاشم

الأمل.

تلك النظرة التشاؤمية التي تطيح بحاضرنا وتؤرق أحلامنا وتهدد مستقبلنا بالفناء.

 اليأس.

وتجعلنا مكبلين بإحساس اليأس والإحباط .

 وتقيد آمالنا بخيوط الفشل ومرجعية التشاؤم فيما هو قادم . لأننا نراقب كل خطواتنا وكأننا نحبو في براثن الهزيمة ونسيج الإنهزامية ونتشبث بمعاني تخفق عزيمتنا وتهون حماسنا نحو الافضل . 

وتابعنا على رابطنا https://www.alakhbaralalamia.link/

إن المرض ليس بذاك العدو المخيف الذي يمكن أن يزعزع قيمة الحياة .

 ومعيارها في أن تبني وتزرع ليس شرطا أن تحصد الثمار أو تهنأ بواقعية الانتصار .

زينه الحياه.

وأن تتوج بأكاليل الزهو والإفتخار . فكل ماتزرعه أنت سيخلد بذكراك أنت وتلك هي المحصلة الحقيقية بأن تنال بسمات الرضا والسعادة فيمن حولك .

أو من بعدك يذكرونك بكلمة عسى أن ترحم بها في مقبرة النسيان وتجعل ذكراك مدوية في واقع هو الاجمل .

 وأنت فيه الإيقاع الذهبي لمدخراته وسبل آماله إلى الرقي والتحضر .


 فلا تيأس واجعل من حاضر منارة لمستقبل ليس شرطا أن تعيشه وكفاك أن تدعمه أو تكون أنت من مؤسسيه وداعميه .

نظره أمل.

 فقم وانهض وعافر وناهض يأس حالك بأمل الإيمان وعزيمة المؤمن .

 الذي يباغت كل إحباط بهمهمات الرضا ويجدد كل فشل بإحساس النجاح المتواصل في الثبات  وعدم الخلل أو التراخي أو التكاسل في إدراك الواقع بأذماته والاستسلام له والخضوع والإذلال لعواصف الفشل تارة أو النزوح إلى الاستسلام لوجيعاته تارة اخرى . 

وختاماً.

تفوق على ذاتك بذاتك أنت وأرقى بحلمك في أن تنهض احساس الأنانية أو المثول إلى الإذعان لشيطان يريد بنا الضياع وإلا متعاض والانهزامية . وأعلم أن الحياة نضال لا انهزامية وإقتدار لا انحدار أو تراخي.

الكاتب: حسين ستار هاشم كاتب ومؤلف قصص تم نشر القسم الأول ويوعد بالمزيد قريبا.






تعليقات

اعلان اول الموضوع

اعلان اخر الموضوع

اعلان منتصف الموضوع